dimanche 7 janvier 2007

سعيـــــــــــد


كانت صديقتي تحدثني عن الوضعية المزرية للعجزة و الايتام في دار للايتام بمدينتي مراكش٠ فتذكرت سعيد، سعيد المجنون رحمه الله، مجنون الحي او كما كان الجميع يناديه : سعيد لحمق٠

ورغم انه في طفولتي لم تبرز لي اي علامة من علامات الجنون الا اني كنت اعرف انه مجنون على الاقل لان الجميع كان يقر بذلك٠

كان من اعذب شباب الحي مع انني اشك ان احدا قد لاحظ انه شاب، فقد كان سعيد لحمق فقط ٠

و مع ذلك كان من احب المجانين في تاريخ حينا ، كان الاكثر دلالا ٠ كان اغلب التجار ،من بينهم ابي، يستخدمونه لقضاء بعض الاغراض، و ينال بالمقابل اجرا عبارة عن فاكهة او احيانا وجبة كاملة٠

كان سعيد كريما، فكم من مرة تقاسم اجره معي فاكلت من يديه الوسختين ليمونة او تفاحة حلوة٠ لم اكن اخاف ،كبقية الاطفال، من ان تنتقل لي عدوى الجنون٠

ما يفتئ يظهر سعيد في الشارع حتى يتهافت عليه اصحاب المتاجر:"سعيد عيط ليا على ولدي"،"سعيد اجي تقدا ليا" ، سعيد دي هادي لدار"٠٠٠

و اختفى سعيد، اتذكر انني سألت والدي يوما اين اختفى فاخبرني انه في دار للعجزة و الايتام؛ وبعد فترة اخبرونا ان سعيد مــــــــــات٠

مات كما يموت مجموعة من المنسيين من الناس في تلك الدار٠

مات بردا، جوعا او بسبب جرعة دواء٠

اتذكر "سعيد لحمق" فاتذكربه جميع الناس الذين يعاملون اسوأ المعاملات في دور الايتام٠

رحمك الله يا سعيـــــــــــد٠

8 commentaires:

Aziza Aouhassi a dit…

ليس الحمق شينا لسعيد ولا العقل زينا لكثير ممن يدعيه. اللهم زينا بزينة الايمان واجعلنا هداة مهتدين
Dis hanane peux tu enlever l interdiction sur les commentaires anonymes :)Je ne veux que mon nom circule sur la toile ;)

H-F-blady a dit…

oui, c'est fait aziza; tu pe maintenant commenter en tant qu'anonyme :)
bonne nuit

3az3ouza a dit…

Thank you a lot :)

الطيبُ a dit…

في زمننا هذا إختلت الموازين وانقلبت المفاهيم ايتها الاخت الكريمة .. فإذا كان الابناء يفرطون في والديهم ويتخففون من رعايتهم وخدمتهم في كبرهم فيلقون بهم في دور العجزة متسترين بحجج واهية . هل ننتظر من العاملين بتلك الدور رعاية وحنانا وصبرا يفوق ما لدى الابناء انفسهم ؟؟

الطيبُ a dit…

مررت هنا كالعادة ولكن تبدين تبخلين علينا بالجديد ؟؟ ارجو ان تجدي الوقت الكافي لذلك .. ولا تفوتني هذه الفرصة دون ان اشكر لك التفضل باضافة اسمي في خانة المدونات فهذا أمر اعتز به ...شكرا مرة اخرى

sana a dit…

واياه
تذكرته يا اختي
رحمه الله ورحم كل من لم ترحمه الظروف

Réda a dit…

الخيال فطرة الانسان تناديه إلى عالم أخرج منه، حيث كل شيء كان ممهدا له بغير شقاء لأنه كريم على خالقه وهو عائد إليه إن أحسن صنعا...الخيال توق إلى الانعتاق من إسار الأشياء المحيطة التي تخنق حقيقته... الخيال حقيقة الروح كما أن الواقع حقيقة الجسم لولاه ما تلمسنا سعة ما فينا وما نطل عليه من طرف خفي...امض في خيالك فهو أبدع وأجمل من كثير مما نراه منجزا على الأرض لم يجن منه الانسان إلى تعميق توحده وعزلته...

H-F-blady a dit…

قلة هم الذين يعترفون ان الخيال جزء من الواقع
الخيال هو الذي يدفعنا الى عيش حياتنا بحماس اكبر
قصة سعيد قصة حقيقية استرجعتها في خيالي
شكرا لزيارتك , و اصبت في ما قلت